الوداد تنظم لقاء حول بناء الأهداف

اللقاء الثاني لتدريب مهارات إدارة المشاريع والمبادرات المجتمعية

الوداد تنظم لقاء حول بناء الأهداف

العلاقات العامة والإعلام – جمعية الوداد

نظمت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي، لقائها الثاني حول بناء الأهداف في تدريب “مهارات إدارة المشاريع والمبادرات المجتمعية” عبر منصة زوم التقنية، ضمن تدريبات مشروع تمكين الأطفال لمستقبل أفضل (مكون الشباب)، يوم الخميس الموافق 24 سبتمبر/أيلول 2020م.

قدم اللقاء د. أحمد حلس استشاري التنمية البشرية ورئيس المعهد الوطني للبيئة والتنمية، بحضور الاستاذ عدي المغاري المدير التنفيذي لجمعية الوداد، والاستاذ سعيد رجب منسق المشروع في الوداد، ومشاركة 30 متدرباً ومتدربة من منتسبي المشروع في المجموعة الأولى.

في حديث المدير التنفيذي عدي المغاري، بارك جهود المدرب، واستمع لآراء الطلبة حول اللقاءات الإلكترونية والمشكلات التي قد تطرأ خلال اللقاءات، متمنياً السلامة للجميع في ظل تفشي ڤيروس كورونا.

ومن جانبه أثنى د. حلس على جهود جمعية الوداد ومديرها التنفيذي، وعمل الوداد المستمر في تنفيذ مشاريع تساهم في تطوير قدرات الطلبة الجامعيين، وتعود بالفائدة على المجتمع، سيما في ظل ضعف التمويل للمشاريع.

يأتي اللقاء ضمن سلسلة لقاءات بواقع 30 ساعة تدريبية للمجموعة الأولى (30) متدرب ومتدربة، من أصل 61 ضمن المشروع.

 

الوداد تنظم لقائها الأول في تدريب مهارات إدارة المشاريع والمبادرات المجتمعية

ضمن أنشطة مشروع تمكين الأطفال لمستقبل أفضل (مكون الشباب)
الوداد تنظم لقائها الأول في تدريب مهارات إدارة المشاريع والمبادرات المجتمعية

العلاقات العامة والإعلام – جمعية الوداد

نظمت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي، يوم الثلاثاء الموافق 22 سبتمبر/أيلول 2020م، لقائها الأول في تدريب “مهارات إدارة المشاريع والمبادرات المجتمعية” عبر منصة زوم التقنية، ضمن تدريبات مشروع تمكين الأطفال لمستقبل أفضل (مكون الشباب).

ويأتي اللقاء التدريبي الإلكتروني في ظل تفشي فيروس كورونا بقطاع غزة؛ وصعوبة عقده بشكل وجاهي، والذي جاء بعنوان “مهارات الاتصال وفن الحوار”، والذي يُعتبر الأول من سلسلة اللقاءات الخاصة بالمجموعة الأولى المكونة من 30 متدرب ومتدربة من أصل 61 منتسب في المشروع، بالشراكة مع الإغاثة الإسلامية – فلسطين.

وقدم اللقاء د. أحمد حلس استشاري التنمية البشرية ورئيس المعهد الوطني للبيئة والتنمية، بحضور الاستاذ سعيد رجب منسق المشروع في الوداد، والاستاذ بهاء كريم منسق المشروع في الإغاثة، ومشاركة 30 متدرباً ومتدربة من منتسبي المشروع في المجموعة الأولى.

وتناول حلس خلال حديثه عدة محاور تتعلق بمهارات الاتصال، مفتتحًا حديثه بالمقارنة بين تعبيرات الوجوه وأنواعها، وأهم عناصر الاتصال والتواصل، واجراء التساؤلات حول معرفة وإلمام المتدربين/ات حول الاتصال والتواصل.

وفي نهاية اللقاء، ناقش المشاركين آرائهم وانطباعاتهم حول اللقاء من خلال أدوات التفاعل والأنشطة الإلكترونية المتخصصة في التدريب، وعرض حلس مجموعة من الكتب والمراجع الخاصة به، والتي يمكن الاستفادة منها في تعزيز المهارات للمبادر، وكذلك تُمكن الفرد من الاستفادة على صعيد تنفيذ المبادرات والمشاريع.

يذكر أن اللقاءات التدريبية ستستمر لعشر لقاءات لكل مجموعة، مدة كل لقاء 3 ساعات تدريبية، بواقع 30 ساعة تدريب لـ 61 متدرب ومتدربة في مجموعتين منفصلتين.

  

الوداد تنهي استعداداتها لاقامة حفلها السنوي للتطوع

غزة_الوداد_وحدة الإعلام _تواصل اللجنة التحضيرية لجمعية الوداد للتأهيل المجتمعي تحضيراتها لإقامة الحفل السنوي لتكريم المتطوعين 2019،بمناسبة اليوم العالمي للتطوع؛والذي يصادف5ديسمبر.

يذكر أن الجمعية قامت بنشر اعلان ينشر من خلاله الاعلان عن بدء الترشح لجوائز التطوع لعدة فئات موضحة بإعلان رسمي عبر صفحة الجمعية ،وتم تشكيل لجنة خاصة للنظر في طلبات الترشح التي تقدم بها المتطوعون ليتم بعد ذلك اختيار عدد 3من كل فئة سيتم منحهم جائزة ودرع تكريمي خلال الحفل.

وقد أكدت السيدة نعيمة أبو حميد رئيس مجلس الإدارة أن هذا الحفل هو فرصة لتعزيز العمل التطوعي وحماية الفكرة من الاندثار ،وأن الجمعية ستعلن خلال الحفل عن سياساتها الايجابية الجديدة لجميع شركاءها.

“مبادرة مسالمون رغم الضغط”

نفذت جمعية الوداد لتأهيل المجتمعي وبالتعاون مع مؤسسة بال ثينك للدراسات الإستراتيجية و FXB مبادرة ” مسالمون رغم الضغط ” وهي عبارة عن عرض مسرحي بعنوان ” الديمقراطور “

وأشارت منى ابوشوارب منسق المبادرة ” أن المبادرة تهدف لتعزيز دور الفنون المسرحية والتمثيلية في نشر ثقافة اللاعنف بين الاوساط الشبابية ونشر ثقافة السلم الاهلي بين الشباب، ويناقش العمل المسرحي أهمية الحرية في ايجاد وتنمية السلام الداخلي للفرد، ومحاربة التسلط والدكتاتورية وان الشباب يمكنهم ان يقودوا المجتمع وانفسهم نحو التغيير بواسطة ادوات التعبير السلمية التي يمتلكها كل فرد، فشخصية المخرج مثلت حالة العنف والتسلط بينما يمثل اعضاء الفريق من ممثلين وغيرهم الشباب في المجتمع الفلسطيني الذي يمتلك الموهبة ويختلف مع نفسه احيانا لكنه يجد الطريق في النهاية عبر كلمة حرية دون تمييز وهي السبب الحقيقي كي نحقق السلم الاهلي فبالحرية وضمان الحريات ضمن القانون نستطيع ان نبني مجتمع متسامح خالي من العنف.

حضر العرض المسرحي200 شخص من الشباب تتراوح اعمارهم من 18- 45 سنة.

تم نقاش المشاهد المسرحية مع الجمهور في نهاية العرض، وقد أبدى الشباب تفاعلاً إيجابيا مع مناقش العرض خاصة بعد النقاش معهم حول مخرجات العرض، حيث أبدوا خلال مشاركاتهم تفهمهم لآليات التسامح والحوار والتعاون والطرق الفعالة للتواصل  التي اشتمل عليها العرض والمفاهيم التي وصلت لشباب من خلال الأداء المميز للقائمين على العرض.

يذكر أن المبادرة واحدة من ضمن تسع وثلاثين مبادرة تم الموافقة عليها ضمن مشروع ” التجمع الفلسطيني من أجل ثقافة اللاعنف “والذي يهدف إلى نشر ثقافة وسلوكيات الحوار والنقاش كأسلوب حضاري في حل الخلافات، ويعزز المصالحة والتسامح بين أبناء الشعب الواحد ، حيث أن هذه الثقافة تعود بالإيجاب دوما وتساهم بشكل بناء في تطوير المجتمعات.