جمعية الوداد تنفذ دراسة ضمن أنشطة حملة مناصرة كبار السن

جمعية الوداد تنفذ دراسة ضمن أنشطة حملة مناصرة كبار السن

غزة/ جمعية الوداد/عمر البلعاوي:

ضمن فعاليات حملة مناصرة كبار السن2016 نفذت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي دراسة حول أثر التمييز على كبار السن بتمويل كريم من المؤسسة الدولية لرعاية كبار السن Help Age Internal. والجدير بالذكر أن هذه الدراسة جاءت لتُسلّط الضوء على وضع كبار السن في قطاع غزة مع تحديد ماهيّة وجود تمييز أو إساءة تمارس ضد كبار السن في مجالات الحياة المختلفة, مع تأثير هذا التمييز وانعكاساته على حياتهم.

وقال د. “نعيم الغلبان” رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد “إن هذه الدراسة جاءت ضمن إطار أنشطة حملة مناصرة كبار السن التي تنفذها جمعية الوداد منذ عدة أعوام, والتي تأتي لتكمل الدور الأساسي الذي تلعبه الجمعية في سبيل مساندة كبار السن, فالجمعية تسعى دوماً لتسليط الضوء على أهم المحاكمات التي تؤثر على جودة حياة كبار السن مع محاولتها مناصرة قضاياه من خلال فعاليات عديدة تنفذها لتصل بصوتهم الى صناع القرار”.

وذكرت م. “نسمة السيد” منسقة الحملة في قطاع غزة أن هذه الدراسة استهدفت ما يقارب 200 مسنـ/ـة أغلبهم من رواد “نادي بيت جدودنا” وأن هذه الدراسة ترصد نسبة التمييز والإساءة التي يتعرض لها مسنو قطاع غزة في مجالات مختلفة وأثر هذا التمييز على أوضاعهم الاجتماعية والصحية والنفسية, وأن نتائج هذه الدراسة ستكون جاهزة خلال الأسبوع الحالي ليتم مناقشتها مع صناع القرار من خلال لقاء سيتم عقده مع كل من ممثلي وزارة الصحة والتربية والتعليم والشئون الاجتماعية والاعلام اضافة للمؤسسات المناصرة لكبار السن في قطاع غزة للخروج بعدد من الاجراءات التي تضمن لكبار السن المساواة مع فئات المجتمع الأخرى و توفر لهم الحياة الكريمة. اضافة لوضع بعض التوصيات المتعلقة بتضمين كبار السن في الخطط الاستراتيجية للجهات المعنية.

فارس العرب وجمعية الوداد توقعان مذكرة تفاهم لتنفيذ مشاريع مشتركة

فارس العرب وجمعية الوداد توقعان مذكرة تفاهم لتنفيذ مشاريع مشتركة

 

وقعت مؤسسة فارس العرب للتنمية والأعمال الخيرية وجمعية الوداد للتأهيل المجتمعي مذكرة تفاهم بهدف تنفيذ مجموعة من البرامج والمشاريع المشتركة بينهما، وذلك في مقر مؤسسة فارس العرب.

وتم توقيع الاتفاقية بحضور السيد/ طارق البنا رئيس مجلس إدارة فارس العرب والدكتور/ نعيم الغلبان رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد، وحضر مراسم التوقيع من فارس العرب نائب رئيس المؤسسة زهير ماضي، وأمين سرها زكريا عبد السلام، ومنسقة المشاريع ألاء طه، وعن جمعية الوداد السيدة/ مها أبو عامر أمين الصندوق، السيد/ بليغ أبو دياب القائم بأعمال المدير التنفيذي، ومنسقة المشاريع المهندسة/ فداء مرجان، ومسئول الاعلام والعلاقات العامة السيد/ عمر البلعاوي.

رحّب السيد/ طارق البنا بهذه الاتفاقية التي يرى بها تجسيد لشراكة حقيقة من خلال تطوير وتنفيذ مجموعة من البرامج والمشاريع المشتركة خلال المرحلة القادمة، وبذلك يكون توقيع مذكرة التفاهم خطوة أساسية تعزز التعاون والشراكة المجتمعية التي من خلالها تحقق المصالح المشتركة بينهما.

وبدوره ثمّن الدكتور “نعيم الغلبان” هذه الشراكة وأكد على دور مؤسسات المجتمع المدني في خدمة أبنائنا وضرورة العمل سوياً مع كافة المؤسسات لإثراء المجتمع بكافة السبل المتاحة وصولاً لمجتمع فلسطيني متوازن على جميع الأصعدة.

وخلال اللقاء المبرم بينهما تم مناقشة البرامج والمشاريع الحالية والمستقبلية وألية العمل بينهما بما يحقق أهدافهما ويعزز المشاركة المجتمعية مما ينعكس إيجاباً على دفع عجلة التنمية المستدامة.

وثمّن “البنا” دور جمعية الوداد في خدمة الشعب الفلسطيني من خلال مشاريعها وأنشطتها المنفذة، متمنياً استمرار العمل وتجسيد شراكة حقيقة تجمع بينهما من خلال تنفيذ مشاريع مستقبلية مشتركة.

وفي ختام الزيارة عبرت جمعية الوداد عن شكرها لمؤسسة فارس العرب لحسن الاستقبال آملين بأن يكون هذا العمل بداية لتعاون أكبر في كافة المجالات لخدمة المجتمع الفلسطيني

فارس العرب وجمعية الوداد توقعان مذكرة تفاهم لتنفيذ مشاريع مشتركة

فارس العرب وجمعية الوداد توقعان مذكرة تفاهم لتنفيذ مشاريع مشتركة

 

وقعت مؤسسة فارس العرب للتنمية والأعمال الخيرية وجمعية الوداد للتأهيل المجتمعي مذكرة تفاهم بهدف تنفيذ مجموعة من البرامج والمشاريع المشتركة بينهما، وذلك في مقر مؤسسة فارس العرب.

وتم توقيع الاتفاقية بحضور السيد/ طارق البنا رئيس مجلس إدارة فارس العرب والدكتور/ نعيم الغلبان رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد، وحضر مراسم التوقيع من فارس العرب نائب رئيس المؤسسة زهير ماضي، وأمين سرها زكريا عبد السلام، ومنسقة المشاريع ألاء طه، وعن جمعية الوداد السيدة/ مها أبو عامر أمين الصندوق، السيد/ بليغ أبو دياب القائم بأعمال المدير التنفيذي، ومنسقة المشاريع المهندسة/ فداء مرجان، ومسئول الاعلام والعلاقات العامة السيد/ عمر البلعاوي.

رحّب السيد/ طارق البنا بهذه الاتفاقية التي يرى بها تجسيد لشراكة حقيقة من خلال تطوير وتنفيذ مجموعة من البرامج والمشاريع المشتركة خلال المرحلة القادمة، وبذلك يكون توقيع مذكرة التفاهم خطوة أساسية تعزز التعاون والشراكة المجتمعية التي من خلالها تحقق المصالح المشتركة بينهما.

وبدوره ثمّن الدكتور “نعيم الغلبان” هذه الشراكة وأكد على دور مؤسسات المجتمع المدني في خدمة أبنائنا وضرورة العمل سوياً مع كافة المؤسسات لإثراء المجتمع بكافة السبل المتاحة وصولاً لمجتمع فلسطيني متوازن على جميع الأصعدة.

وخلال اللقاء المبرم بينهما تم مناقشة البرامج والمشاريع الحالية والمستقبلية وألية العمل بينهما بما يحقق أهدافهما ويعزز المشاركة المجتمعية مما ينعكس إيجاباً على دفع عجلة التنمية المستدامة.

وثمّن “البنا” دور جمعية الوداد في خدمة الشعب الفلسطيني من خلال مشاريعها وأنشطتها المنفذة، متمنياً استمرار العمل وتجسيد شراكة حقيقة تجمع بينهما من خلال تنفيذ مشاريع مستقبلية مشتركة.

وفي ختام الزيارة عبرت جمعية الوداد عن شكرها لمؤسسة فارس العرب لحسن الاستقبال آملين بأن يكون هذا العمل بداية لتعاون أكبر في كافة المجالات لخدمة المجتمع الفلسطيني

جمعية الوداد تنفذ دراسة ضمن أنشطة حملة مناصرة كبار السن

جمعية الوداد تنفذ دراسة ضمن أنشطة حملة مناصرة كبار السن

غزة/ جمعية الوداد/عمر البلعاوي:

ضمن فعاليات حملة مناصرة كبار السن2016 نفذت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي دراسة حول أثر التمييز على كبار السن بتمويل كريم من المؤسسة الدولية لرعاية كبار السن Help Age Internal. والجدير بالذكر أن هذه الدراسة جاءت لتُسلّط الضوء على وضع كبار السن في قطاع غزة مع تحديد ماهيّة وجود تمييز أو إساءة تمارس ضد كبار السن في مجالات الحياة المختلفة, مع تأثير هذا التمييز وانعكاساته على حياتهم.

وقال د. “نعيم الغلبان” رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد “إن هذه الدراسة جاءت ضمن إطار أنشطة حملة مناصرة كبار السن التي تنفذها جمعية الوداد منذ عدة أعوام, والتي تأتي لتكمل الدور الأساسي الذي تلعبه الجمعية في سبيل مساندة كبار السن, فالجمعية تسعى دوماً لتسليط الضوء على أهم المحاكمات التي تؤثر على جودة حياة كبار السن مع محاولتها مناصرة قضاياه من خلال فعاليات عديدة تنفذها لتصل بصوتهم الى صناع القرار”.

وذكرت م. “نسمة السيد” منسقة الحملة في قطاع غزة أن هذه الدراسة استهدفت ما يقارب 200 مسنـ/ـة أغلبهم من رواد “نادي بيت جدودنا” وأن هذه الدراسة ترصد نسبة التمييز والإساءة التي يتعرض لها مسنو قطاع غزة في مجالات مختلفة وأثر هذا التمييز على أوضاعهم الاجتماعية والصحية والنفسية, وأن نتائج هذه الدراسة ستكون جاهزة خلال الأسبوع الحالي ليتم مناقشتها مع صناع القرار من خلال لقاء سيتم عقده مع كل من ممثلي وزارة الصحة والتربية والتعليم والشئون الاجتماعية والاعلام اضافة للمؤسسات المناصرة لكبار السن في قطاع غزة للخروج بعدد من الاجراءات التي تضمن لكبار السن المساواة مع فئات المجتمع الأخرى و توفر لهم الحياة الكريمة. اضافة لوضع بعض التوصيات المتعلقة بتضمين كبار السن في الخطط الاستراتيجية للجهات المعنية https://www.casinoelarab.com/لعبة-السلوتس.

جمعية الوداد والهيئة الفلسطينية للاجئين تختتمان أيام دراسية “محاكاة” لطلاب الجامعات

جمعية الوداد والهيئة الفلسطينية للاجئين تختتمان أيام دراسية “محاكاة” لطلاب الجامعات

غزة/ جمعية الوداد:

اختتمت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي بالشراكة مع الهيئة الفلسطينية للاجئين 8 أيام دراسية “محاكاة” وذلك بالتعاون مع مجموعة من الجامعات  في قطاع غزة والتي تُدرس ضمن كلياتها مساقات القانون. وضمن فعاليات مشروع تعزيز دور دوائر الرقابة والتفتيش في أجهزة العدالة في قطاع غزة “نزاهة” بدعم من “سواسية” البرنامج المشترك لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، تعزيز سيادة القانون: العدالة والامن للشعب الفلسطيني.

حيث استهدفت هذه اللقاءات أكثر 500 طالب وطالبة من طلبة كليات الحقوق والقانون في هذه الجامعات.

وتناولت اللقاءات مجموعة من المواد القانونية في قانون الاجراءات الجزائية أهمها القبض والتفتيش، من خلال عرض وتحليل لهذه المواد عن طريق عرض مسرحي قانوني جسد عمليات القبض في القانون حتى الإحالة إلى المحكمة والنطق بالحكم، مروراً بجميع مراحل عملية الاعتقال من شرطة ونيابة، واظهار بعض التجاوزات القانونية التي تظهر أحياناً من قبل موظفي أجهزة العدالة.

كما تم عرض ورقة عمل حول قانون الإجراءات الجزائية تم عرضها على الحضور ومناقشة هذه الورقة مع طلاب القانون.

وخرج المجتمعون بمجموعة من التوصيات كان أهمها ضرورة التزام أفراد أجهزة العدالة بتطبيق مواد القانون بشكل كامل، دون تجاوز، وتعزيز مبدأ سيادة القانون لتأسيس دولة عدل وقانون.

جمعية الوداد تعقد لقاءً تحضيرياً للمخيم الشبابي في “نادي الشباب”

جمعية الوداد تعقد لقاءً تحضيرياً للمخيم الشبابي في “نادي الشباب”

غزة/ جمعية الوداد/ عمر البلعاوي:

عقد أعضاء مشروع “نادي الشباب” المنفذ من قبل جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي، اجتماعاً تحضيرياً لأعضاء اللجنة القيادية المنتخبة في مشروع توفير بيئة آمنة للشباب “نادي الشباب”، حيث هدف الاجتماع إلى مناقشة أجندة المخيم الشبابي، ومناقشة هيكلية العمل خلال فتره المخيم ومناقشة أماكن تجمع المشاركين لوصولهم للمخيم وتوزيع المهام على القادة الشباب المشاركين في المخيم، المزمع عقده في الأول والثاني والثالث من شهر ديسمبر القادم، حيث سيتم الخروج من المخيم بعدة مبادرات مجتمعية يُعّدها وينفذها المشاركين في مشروع نادي الشباب.

وبدوره أكد “بليغ أبو دياب” القائم بأعمال المدير التنفيذي لجمعية الوداد “أن هذا المخيم الشبابي الذي تنفذه جمعية الوداد ضمن مشروع نادي الشباب يعد خطوة مهمة في طريق المشاركين في المشروع، وخطوة بارزة في العمل المجتمعي والتغيير نحو مجتمع فلسطيني تسوده الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل المجتمعي، بالروح والعزيمة الطاقات الشبابية الفلسطينية”.

وأوضح “أبو دياب” أن من أهم النتائج التي سيخرج بها المخيم وضع خطة أنشطة واضحة ل15 مبادرة مجتمعية هدفها التغيير المجتمعي، والمخيم سيضم 300 عضو /ة من جميع محافظات قطاع غزة.

يذكر بأن مشروع نادي الشباب هو أحد المشاريع الشبابية التي تنفذها جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي، وهو بدعم من صندوق الأمم المتحدة للديمقراطية UNDEF.

حيث يهدف المشروع إلى تعزيز مبادئ الديمقراطية والمشاركة الشبابية في صناعة القرار مما يعزز فرص حل المشكلات المجتمعية التي تواجه الشباب وغيرهم من الفئات المهمشة في قطاع غزة.
وخلال مراحله التنفيذية سيعمل المشروع على تمكين 300 شاب وشابة ليقوموا بدورهم الإيجابي في المجتمع من خلال تفعيل النادي الشبابي وإطلاق العديد من المبادرات الشبابية، وستتنوع نشاطات المشروع ” النادي الشبابي” ما بين برامج تدريبية نوعية، مخيمات بناء قدرات، أنشطة فنية وتدريبات إعلامية وحقوقية، ورشات عمل، مبادرات مجتمعية، أنشطة توعوية في  مجالات الديمقراطية وحقوق الانسان.

جمعية الوداد تختتم فعاليات مخيم التغيير المجتمعي الأول بدعم من (UNDEF)

جمعية الوداد تختتم فعاليات مخيم التغيير المجتمعي الأول بدعم من (UNDEF)

 

اختتمت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي فعاليات مخيم التغيير المجتمعي الأول والذي يأتي ضمن أنشطة “مشروع توفير بيئة آمنة للشباب في قطاع غزة” الممول من صندوق الأمم المتحدة (UNDEF) والمنفذ من قبل جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي، والذي يضم 300 شاب/ة من مختلف مناطق قطاع غزة، حيث يشكل الشباب المشاركين في المخيم أعضاء المشروع، ومن المقرر أن يخرج المخيم ب 15 مبادرة مجتمعية ومن ثم العمل على تنفيذ تلك المبادرات بالشراكة مع المؤسسات والجهات الحكومية بهدف إحداث تغيير مجتمعي على مستوى صناع القرار في قضايا ذات صلة بالديمقراطية وحقوق الإنسان.

ومن الجدير ذكره أن المخيم تخلله عدة ورش عمل ولقاءات مع صناع القرار، وكذلك أنشطة بهدف التواصل الشبابي وغرس روح الثقة وبناء الفريق بين المجموعات الشبابية، تمت معظم فعاليات المخيم على مدار ثلاثة أيام بمشاركة عدد من الخبراء في مجالات صياغة المبادرة والناشطين المجتمعيين.

وبدوره أكد “عبد الفتاح شحادة” منسق المشروع على أن هذا النشاط يأتي ضمن خطة جمعية الوداد للنهوض بالواقع الشبابي وتعزيز مشاركة الشباب في المجتمع الفلسطيني، وأن هذه اللقاءات تشكل مساحة حرة للشباب الفلسطيني من أجل تبادل الأفكار في قضايا حقوق الإنسان.