برنامج مستقبلي يطلق مشروع تعزيز وصول الطلاّب الأيتام للتعليم – السنة الثامنة

أطلقت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي مشروع “تعزيز وصول الطلاب الأيتام للتعليم – السنة الثامنة” وهو أحد مشاريع برنامج مستقبلي، بتمويل من مجموعة أبراج وبإشراف مؤسسة التعاون، ويستهدف المشروع 1043 طفلـ/ـة من أطفال برنامج مستقبلي للأيتام في مختلف المناطق الجغرافية في قطاع غزة. ويهدف إلى دعم الطلاب الأيتام الملتحقين في المرحلة الأساسية والثانوية لمساعدتهم لمواصلة تعليمهم.

وأكد الدكتور “نعيم الغلبان” رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد على أن فئة الأيتام هي أكثر الفئات هشاشة وحاجة للدعم والمساندة.

وأوضح الغلبان إلى أن جمعية الوداد تسعى دوماً للعمل والمساهمة في تمكين الأيتام ومنحهم الفرصة للحصول على الخدمات التعليمية بسلاسة باعتبارها السبيل لتنمية الفرد والنهوض به ليصبح قادرا على بناء الوطن وخدمته.

من جانبها ذكرت منسقة المشروع م. نسمة السيد أن أوّل أنشطة المشروع قد أخذت حيز التنفيذ في الوقت الراهن، وأن الفريق بدأ العمل بتجهيز قاعدة بيانات محدثة تحتوي على جميع بيانات الأطفال والاحتياجات اللازمة لتمكينهم من الوصول إلى خدمات تعليم ذات جودة ومن خلال تزويدهم بالزي المدرسي والقرطاسية اللازمة لذلك.

وبينت السيد أهمية هذه التدخلات التي تنفذها جمعية الوداد منذ أعوام سابقة وبتمويل من مؤسسة التعاون لفئة الأطفال الأيتام خاصة تلك المتعلقة ببرنامج مستقبلي .

ومن الجدير ذكره أن هذا المشروع هو أحد مشاريع برنامج مستقبلي وهو برنامج متكامل انطلق في عام 2009 بعد العدوان على غزة مباشرة. وقد تم تصميمه ليمتد على مدار 22 عاماً لتمكين الأطفال الأيتام في غزّة وتوفير سبل الحياة الكريمة لهم من خلال توفير فرص التعليم ومقومات الصحة البدنية والنفسية والمهارات التي تدفعهم لأن يكونوا أفراداً منتجين وفاعلين وقادرين على مواكبة التطور والإبداع في شتى مناحي الحياة.

 

الوداد تطلق مشروع “أجيال العودة”

غزة/ جمعية الوداد:

أطلقت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي مشروع “أجيال العودة” الذي يهدف إلى زيادة وعي الشباب بحق العودة وتقرير المصير، باستخدام الدراما والكتابة الإبداعية ووسائل الإعلام كوسيلة لتحقيق ذلك، إضافة إلى ضرورة إبراز حق العودة في الحفاظ على السلام، كما ويهدف المشروع إلى تحفيز مؤسسات المجتمع المدني المحلية لتبني أنشطة تُعنى بحق العودة ضمن خططها الاستراتيجية.

هذا المشروع سيُعزز من علاقات التواصل بين الشباب والمؤرخين الفلسطينيين باعتبارهم جسم أساسي في تاريخ النضال الفلسطيني، كما سيعزز هذا المشروع الروح الكتابية والابداعية لدى الشباب من فئة الثانوية والجامعية، وحثهم على معرفة تاريخهم ونقله لأجيال وثقافات أخرى بطرق درامية فنية.

حيث سيتم خلال المشروع تنفيذ مجموعة من الأنشطة التدريبية والتعريفية لمجموعة من الشباب/ات من الفئة العمرية 16-20 عام، وإعداد مجموعة كبيرة من القصص الابداعية والروايات الصغيرة المعبرة عن حق العودة وتقرير المصير، بالإضافة لتنفيذ مجموعة من العروض المسرحية الهادفة للمناداة بحق العودة وتقرير المصير.

الجدير بالذكر أن هذا المشروع تنفذه جمعية الوداد بالشراكة من هيئة خدمات الأصدقاء الأمريكية – كويكرز.

الوداد تنفذ يوم ترفيهي لطلاب مدرسة “سعد بن أبي وقاص”

غزة/جمعية الوداد/عمر البلعاوي:

نفذت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي يوم ترفيهي مفتوح لطلاب مدرسة سعد بن أبي وقاص، ضمن أنشطة برنامج المرأة والطفل، حيث هدفت الأنشطة إلى المساهمة في التخلص من التوتر النفسي وتفريغ الانفعالات واستنفاذ الطاقة الزائدة لدى الأطفال، واشباع الحاجات النفسية والتكيف الاجتماعي وتحقيق الذات، بالإضافة لإكساب الأطفال مهارات التواصل الاجتماعي.

وتخلل اليوم العديد من الفقرات الترفيهية والأنشطة والمسابقات وألعاب التيليماتش الترفيهية بهدف تهيئة الطلاب المرحلة الإعدادية.

ومن جهته قال أ. “بليغ أبو دياب” قائم بأعمال المدير التنفيذي لجمعية الوداد “نسعى لغرس وترسيخ أسس العمل المجتمعي مع الطفل والمرأة في كافة أماكن تواجدهم لبث الروح المعنوية والتخفيف من ضغوطات وأعباء الحياة التي يعانوها”.

الوداد تنفذ زيارات ميدانية التثقيفية الترفيهية للأطفال العاملين

غزة/ جمعية الوداد:

قامت جمعية الوداد بزيارة ميدانية تثقيفية ترفيهية تستهدف 10 من الاطفال العاملين، في ذكرى يوم الطفل العالمي، ضمن مشروع توفير مساحات صديقة وأمنة للأطفال العاملين، حيث ركزت على زيادة معرفة الأطفال العاملين بمؤسسات المجتمع الحكومية والأهلية ودورها تجاه شرائح المجتمع و اكسابهم مهارات التواصل الاجتماعي وغرس وتنمية النظرة التفاؤلية المستقبلية للأطفال العاملين للمساهمة في تنمية ميول الأطفال نحو المهن الوظيفية خلال الزيارات الميدانية ودور المؤسسات وصناع القرار في توفير بيئة أمنة وصديقة تعيد لهؤلاء الأطفال طفولتهم البريئة التي سلبت منهم نتيجة الحروب والأزمات والظروف الاقتصادية.

بدوره أكد د. “نعيم الغلبان” رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد حرص الجمعية على احتضان الأطفال من خلال برامج متنوعة توفر لهم الحماية الفعالة والدعم النفسي وتزودهم بالمهارات الحياتية اللازمة سعياً منا  في إعادة دمجهم المجتمعي وممارسة حقوقهم الأساسية والمساهمة في تنمية ميول الأطفال نحو المهن الوظيفية خلال الزيارات التثقيفية الميدانية.  

كما أوضح أ. “أحمد المغاري” أن مساحات الزيارة التثقيفية شملت مكتبة وحرم الجامعة الاسلامية وقاعة المؤتمرات ومسكمة البحار ومنتزه البلدية للأطفال الذين يعانون ويحرمون من حقوق كثيرة أهمها اللعب والتعلم والمشاركة  لكسر حاجز العزلة للأطفال العاملين والحد من الشعور بالخوف الاجتماعي والعمل في رفع وعي الأطفال وبث روح الثقة في نفوسهم وتدعيم وترسيخ أهمية العلم والتعلم.

ومن خلال مسؤوليتنا الاجتماعية  سنعمل على بذل مزيد من الجهد والعطاء من أجل الوصول بأطفالنا إلى أبهج وأنقى وأفضل صورة للوصول بهم الي بر الامان.

 

الوداد والنصيرات يطلقان التحدي الأول من نوعه في فلسطين لدعم الأشخاص ذوي الإعاقة

الوداد والنصيرات يطلقان التحدي الأول من نوعه في فلسطين لدعم الأشخاص ذوي الإعاقة

غزة/ جمعية الوداد/ عمر البلعاوي:

في حدث الأول من نوعه في قطاع غزة، نفذت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي وجمعية التأهيل والتدريب الاجتماعي النصيرات بالشراكة مع جمعية العون الطبي للفلسطينيين MAP، مسابقة CADI DAY تحدي بين العديد من مجموعات النشطة على مواقع التواصل الاجتماعي لتنفيذ أنشطة مختلفة كأنشاء محتوى مكتوب وأخر مرئي بالإضافة الى نشر معلومات مصورة أو مكتوبة أو وثائقية على منصات التواصل الاجتماعي لدعم ومناصرة قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة.

حيث سادت أجواء التحدي والمنافسة العالية بين الفرق للوصول لأعلى نتائج ومشاهدات وفق المهام المطلوبة منهم، وفور انطلاق التحدي وخلال أقل من ساعتين وصل التفاعل الى الترند على مستوى فلسطين.

بدوره تحدث م. “منذر المصري” منسق مشروع مجتمع شامل ومتاح للجميع “إن التحدي يستهدف إشعال الروح التنافسية بين نشطاء التواصل الاجتماعي، ويأتي هذا التحدي في إطار التغيير المجتمعي عبر استخدام طرق جديدة ومنها المناصرة الالكترونية، كما يهدف التحدي الى المساهمة في توجيه قوة النشطاء في المناصرة الى قضايا مجتمعية هامة فضلا عن خلق جسور التواصل بين الفرق المختلفة.

كما أضاف المصري بأن هدف التحدي هو حشد أكبر دعم ومساندة للأشخاص ذوي الإعاقة وإظهار المعيقات التي تواجههم، متأملا أن تساهم في جمع قدرات الشباب في قضايا مجتمعية مختلفة وتوجيه الرأي العام لها دعما لصناعة التغيير والتأثير.

يذكر بأنه شارك في التحدي 11 فرقة مختلفة من نشطاء التواصل الاجتماعي، كل فرقة مكونة من 5 أفراد تتوزع عليهم مهام إطلاق وسم خاص بهم، إضافة إلى وسم الحملة الرئيسي وإعداد فلم وثائقي عن الأشخاص ذوي الإعاقة بالإضافة إلى انتاج مادة مكتوبة وعريضة الكترونية فضلا عن اشراك الجمهور بأكثر من طريقة في عملية المناصرة وقد حصلت الفرق الثلاث الأولى التي نفذت كافة المهام المنوطة بها على جوائز نقدية.

 

دعـــوة للتسجيل في تحدي “CADI Day”

دعـــوة للتسجيل في تحدي “CADI Day”

تحدي في مسابقة اعلام اجتماعي لدعم ومناصرة قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة
للمزيد من المعلومات زوروا الرابط التالي
http://bit.ly/CADIDay

 

لتفعيل الشراكة المجتمعية، الوداد تستقبل وفداً من المركز الشبابي الإعلامي

استقبلت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي وفداً من المركز الشبابي الإعلامي لتوطيد العلاقات والشراكة المجتمعية، وتأتي هذه الزيارة ضمن رؤية المركز في تعزيز مبدأ التعاون والعمل المشترك مع مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية ، لتطوير الكوادر الشبابية ، وتنمية المهارات واكتساب الخبرات ، ودعم العمل ضمن المبادرات الشبابية المجتمعية وتطويرها .

وقد رحبت جمعية الوداد بوفد المركز الشبابي ، شاكرين الجهود المبذولة من قبل المركز في مجال الإعلام الجديد ، والمبادرات التي يطلقها وينظمها ويدعمها المركز .

وأكدت الجمعية على ضرورة العمل المشترك وتقوية العلاقات مع المركز الشبابي ، لوجود علاقة تكاملية في العمل بين الطرفين، على أن يتم تنظيم زيارات أخرى للعمل معاً في الأيام القادمة.

جمعية الوداد تنفذ دراسة ضمن أنشطة حملة مناصرة كبار السن

جمعية الوداد تنفذ دراسة ضمن أنشطة حملة مناصرة كبار السن

غزة/ جمعية الوداد/عمر البلعاوي:

ضمن فعاليات حملة مناصرة كبار السن2016 نفذت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي دراسة حول أثر التمييز على كبار السن بتمويل كريم من المؤسسة الدولية لرعاية كبار السن Help Age Internal. والجدير بالذكر أن هذه الدراسة جاءت لتُسلّط الضوء على وضع كبار السن في قطاع غزة مع تحديد ماهيّة وجود تمييز أو إساءة تمارس ضد كبار السن في مجالات الحياة المختلفة, مع تأثير هذا التمييز وانعكاساته على حياتهم.

وقال د. “نعيم الغلبان” رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد “إن هذه الدراسة جاءت ضمن إطار أنشطة حملة مناصرة كبار السن التي تنفذها جمعية الوداد منذ عدة أعوام, والتي تأتي لتكمل الدور الأساسي الذي تلعبه الجمعية في سبيل مساندة كبار السن, فالجمعية تسعى دوماً لتسليط الضوء على أهم المحاكمات التي تؤثر على جودة حياة كبار السن مع محاولتها مناصرة قضاياه من خلال فعاليات عديدة تنفذها لتصل بصوتهم الى صناع القرار”.

وذكرت م. “نسمة السيد” منسقة الحملة في قطاع غزة أن هذه الدراسة استهدفت ما يقارب 200 مسنـ/ـة أغلبهم من رواد “نادي بيت جدودنا” وأن هذه الدراسة ترصد نسبة التمييز والإساءة التي يتعرض لها مسنو قطاع غزة في مجالات مختلفة وأثر هذا التمييز على أوضاعهم الاجتماعية والصحية والنفسية, وأن نتائج هذه الدراسة ستكون جاهزة خلال الأسبوع الحالي ليتم مناقشتها مع صناع القرار من خلال لقاء سيتم عقده مع كل من ممثلي وزارة الصحة والتربية والتعليم والشئون الاجتماعية والاعلام اضافة للمؤسسات المناصرة لكبار السن في قطاع غزة للخروج بعدد من الاجراءات التي تضمن لكبار السن المساواة مع فئات المجتمع الأخرى و توفر لهم الحياة الكريمة. اضافة لوضع بعض التوصيات المتعلقة بتضمين كبار السن في الخطط الاستراتيجية للجهات المعنية.

فارس العرب وجمعية الوداد توقعان مذكرة تفاهم لتنفيذ مشاريع مشتركة

فارس العرب وجمعية الوداد توقعان مذكرة تفاهم لتنفيذ مشاريع مشتركة

 

وقعت مؤسسة فارس العرب للتنمية والأعمال الخيرية وجمعية الوداد للتأهيل المجتمعي مذكرة تفاهم بهدف تنفيذ مجموعة من البرامج والمشاريع المشتركة بينهما، وذلك في مقر مؤسسة فارس العرب.

وتم توقيع الاتفاقية بحضور السيد/ طارق البنا رئيس مجلس إدارة فارس العرب والدكتور/ نعيم الغلبان رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد، وحضر مراسم التوقيع من فارس العرب نائب رئيس المؤسسة زهير ماضي، وأمين سرها زكريا عبد السلام، ومنسقة المشاريع ألاء طه، وعن جمعية الوداد السيدة/ مها أبو عامر أمين الصندوق، السيد/ بليغ أبو دياب القائم بأعمال المدير التنفيذي، ومنسقة المشاريع المهندسة/ فداء مرجان، ومسئول الاعلام والعلاقات العامة السيد/ عمر البلعاوي.

رحّب السيد/ طارق البنا بهذه الاتفاقية التي يرى بها تجسيد لشراكة حقيقة من خلال تطوير وتنفيذ مجموعة من البرامج والمشاريع المشتركة خلال المرحلة القادمة، وبذلك يكون توقيع مذكرة التفاهم خطوة أساسية تعزز التعاون والشراكة المجتمعية التي من خلالها تحقق المصالح المشتركة بينهما.

وبدوره ثمّن الدكتور “نعيم الغلبان” هذه الشراكة وأكد على دور مؤسسات المجتمع المدني في خدمة أبنائنا وضرورة العمل سوياً مع كافة المؤسسات لإثراء المجتمع بكافة السبل المتاحة وصولاً لمجتمع فلسطيني متوازن على جميع الأصعدة.

وخلال اللقاء المبرم بينهما تم مناقشة البرامج والمشاريع الحالية والمستقبلية وألية العمل بينهما بما يحقق أهدافهما ويعزز المشاركة المجتمعية مما ينعكس إيجاباً على دفع عجلة التنمية المستدامة.

وثمّن “البنا” دور جمعية الوداد في خدمة الشعب الفلسطيني من خلال مشاريعها وأنشطتها المنفذة، متمنياً استمرار العمل وتجسيد شراكة حقيقة تجمع بينهما من خلال تنفيذ مشاريع مستقبلية مشتركة.

وفي ختام الزيارة عبرت جمعية الوداد عن شكرها لمؤسسة فارس العرب لحسن الاستقبال آملين بأن يكون هذا العمل بداية لتعاون أكبر في كافة المجالات لخدمة المجتمع الفلسطيني