الوداد تعقد ورشة عمل لدعم ومناصرة كبار السن

بمناسبة اليوم العالمي لكبار السن وضمن الحملة التي قامت بها جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي لدعم ومناصرة قضايا كبار السن ِADA، عقدت الجمعية ورشة عمل بعنوان” خطوة نحو المستقبل” جاء ذلك بالشراكة مع مؤسسة Help Age

شارك فيها أعضاء من نادي بيت جدودنا، وعدد لفيف من كبار السن بالإضافة إلى ممثلين عن وزارة التنمية الاجتماعية والعمل والصحة، وممثلين عن مؤسسات حقوقية ومجتمعية، وعدد من الشخصيات المستقلة.

تخللت الورشة عرض انجازات وتجارب لكبار السن الناجحة في نادي بيت جدودنا، ومن ثم فتح باب النقاش والخروج بمجموعة من التوصيات والاقتراحات أهمها تبني الوزارات والمؤسسات بشكل علمي وفعلي قضايا كبار السن.

 الدكتور جميل سلامة ممثل مركز فلسطين للدراسات القانونية والقضائية (القسطاس) أثنى  على جهود المركز في تبني قضايا كبار السن من خلال إعداد مسودة قانونية تضمن حقوق كبار السن لطرحها على المجلس التشريعي والجهات المختصة سعياً للوصول لقانون يحمي كبار السن وينظم الخدمات المقدمة لهم ويوفر الحماية والرعاية الكاملة .

الأستاذ ابراهيم التوم منسق برامج جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي استعرض تجربة جمعية الوداد على مدار10أعوام  في تبنيها لقضايا كبار السن ،موضحاً أبرز الخدمات التي قدمتها الجمعية من خلال ناد بيت جدودنا اثرها الايجابي والفعال على حياة كبار السن .

 وبدوره شدد منسق برنامج الاسرة وكبار السن أحمد المغاري على أهمية هذه الفعالية في تسليط الضوء على واقع كبار السن من خلال حملات الدعم والمناصرة .

وقدم المغاري الشكر الجزيل لكل المؤسسات والوزرات الراعية لهذه الفعاليات، مثمناً جهودهم الطيبة لإكمال دور جمعية الوداد في ايصال صوت كبار السن الى صناع القرار.

 

 

 

 

الوداد تختتم فعاليات معرض حكايتنا وتكرم الصور الفائزة والمشاركة في المعرض

اختتمت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي مساء اليوم معرض حكايتنا والذي سلط الضوء على صور حملت معاناة أهلنا في قطاع غزة.

ضم المعرض 30 مصور ومصورة من كافة مناطق قطاع غزة، واستمر المعرض والذي أقيم في مقر جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي لمدة ثلاثة أيام، وجاء هذا المعرض ضمن أنشطة مشروع توفير بيئة آمنة للشباب نادي الشباب الممول  من UNDEF

 

حيث أكد منسق مشروع نادي الشباب في جمعية الوداد الأستاذ عبد الفتاح شحادة أن الجمعية تسعى للعمل مع الشباب الفلسطيني من أجل رفع الوعي في مجالات مختلفة من ضمنها مجالات حقوق الانسان، ولا سيما الشباب الموهوبين في مجالات مختلفة منها التصوير.

 

من جانبها قالت المشاركة مريم سعدي  أن المعرض يعزز روح الشباب بحديثه عن حقوق الانسان ودعمه للمناطق المهمشة في قطاع غزة  لأنه هدف كل مصور من هذه الصور نقل المعاناة.

 

في ختام أيام معرض حكايتنا تم تنظيم احتفال تكريمي للصور المشاركة والفائزة في المعرض، وذلك من خلال لجنة تقييم ضمت كلا من المصور محمد البابا والمصور محمود الهمص والمصور يوسف الصيفي.

 

الدكتور نعيم الغلبان في كلمته للمشاركين أكد بأن هذا المعرض ينم عن وعي شبابنا في وجود رغبة جميلة لحياة نظيفة، مطالباً المؤسسات الداعمة بضرورة تسليط الضوء على فئة الشباب من خلال تقديم مشاريع داعمة لهم.

 

وفي ختام كلمته قدم الغلبان الشكر لكل من شارك في هذا النشاط داعيا إلى مزيد من الجهد والمثابرة لدى الشباب.

 

في ختام الحفل تم تكريم جميع المشاركين والفائزين في المراتب الثلاثة الأولى في المعرض.

 

 

الوداد تشكل سلسلة من الزيارات في اليوم العالمي لكبار السن

ضمن سلسلة الأنشطة التي تنفذها جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي بمناسبة اليوم العالمي لكبار السن، قامت جمعية الوداد بتشكيل سلسلة من الزيارات الميدانية  لمناصرة حقوق كبار السن، شملت المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزعات ومركز القسطاس ووزارة الصحة والمركز الفلسطيني لحقوق الانسان.

يهدف النشاط لتسليط الضوء على احتياجات فئة كبار السن ورفع مستوى الوعي لدى المسنين، وذلك من خلال تلبية حقوقهم  في المشاركة لكل جزء من حياتهم وربطهم بمقدمي الخدمات ومنحهم  فرصة للتواصل مع أصحاب القرار وإبراز قضاياهم المختلفة، والتأكيد على دورهم الإيجابي في المجتمع.

بدوره تحدث منسق برنامج كبار السن الأستاذ أحمد المغاري عن تجربة جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي والمؤسسة الدولية لرعاية كبار السن HelpAge International والتي كان لها الدور الكبير في تسليط الضوء على واقع كبار السن وأهم الاحتياجات والمشكلات التي يعانون منها.

وشدّد المغاري إلى ضرورة تكثيف الجهود والعمل على تقديم الخدمات بشكل تخصصي متكامل لكبار السن، وتوفير بيئة داعمة وحاضنة تستثمر طاقاتهم وتوظف خبراتهم تضمن لهم حياة كريمة تليق بحجم تضحياتهم وإنجازاتهم على مدار سنوات العمر.

Within the activities in which WSCR interests on the occasion of the International Day of Older Persons, it carried out a series of field visits to advocate for the rights of older persons including Palestinian Center for Democracy and Conflict Resolution, Qastas Center, Ministry of Health and the Palestinian Center for Human Rights.

The activity aims to shed light on needs of elderly and raise awareness of the elderly through providing them a space to participate in every part of their lives, connecting them with service providers and decision makers, highlighting their different issues, and emphasizing their positive role in society.

In his turn, elderly program coordinator , Mr. Mghari, talked about the experience of WSCR and HelpAge International and their great role in shedding light on the reality of the elderly, their needs, and the problems from which they suffer.

He emphasized the need of intensifying the professional services older persons get and supportive environment that helps making use of their experiences.

الوداد تنظم دورة تدريبية بعنوان “كيفية استخدام الحاسوب” لعدد من كبيرات السن

جمعية الوداد/ غزة

بالتزامن مع اليوم العالمي لكبار السن وفي إطار تمكين الجمعية من الاستمرار في تقديم خدماتها الثقافية والتعليمية والصحية لفئة كبار السن نظمت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي دورة تدريبية في “كيفية استخدام الحاسوب ” وذلك في جمعية الهلال الأحمر في غزة.
تعتبر هذه الدورة والتي تستمر لمدة شهر هي الأولى من نوعها ، حيث تستهدف عدد من المسنات في القطاع.
رحب القائمون على هذه الدورة في لقائها الأول بالمشاركات وتم تعريفهم بالدورة وأهميتها على الصعيد النفسي والاجتماعي لكبير السن .
من جانبه عبر الأستاذ عماد الحطاب مساعد المدير العام ومدير برامج تعليم الكبار في جمعية الهلال الأحمر عن سعادته بوجود هذه الفئة وحرصها على الاندماج ضمن هذه الأنشطة التعليمية والمجتمعية.
وأكد الحطاب على ضرورة عقد مثل هذه الدورات بشكل متكرر بين الجمعيتين لما يصب في مصلحة هذه الفئة.
وفي الختام عبر المشاركات عن مدى انسجامهن واستفادتهن وسعادتهن بمثل هذه الدورة، كما طالبن بان يتم التواصل معهم بشكل دوري من خلال مواضيع نوعية ومتنوعة.

جمعية الوداد تنفذ لقاءا توعوياً للنساء الأرامل

نفذت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي وبالتنسيق مع جمعية النور الخيرية لقاء توعويا خاصا بالنساء الأرامل بعنوان: المشاكل الأسرية وتأثيرها على اليتامى والأرامل في مقر الجمعية وقد استهدف اللقاء 15 سيدة من النساء والأرامل.

حيث تخلل اللقاء مجموعة من الأنشطة بدءا بعرض مسرحي وتعريف بالمشاكل الأسرية وأسبابها والآثار السلبية لهذه المشاكل وأخيرا وطرق التعامل معها.

وقد أكد الأستاذ أحمد المغاري منسق برامج جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي على ضرورة عقد مثل هذه الورشات واللقاءات للتخفيف من حدة الضغوطات النفسية التي تعانيها هذه الفئة.

ويأتي ذلك ضمن أنشطة جمعية الوداد التي تنفذها دعما وإسنادا لكافة فئات المجتمع.

الوداد تنفذ مبادرة شبابية بعنوان (حاسين فيكم)

نفذت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي مساء اليوم الاثنين مبادرة شبابية تحت عنوان (حاسين فيكم ) والتي تأتي ضمن جهود جمعية الوداد من خلال برامجها المختلفة في تقديم مجموعة من الاحتياجات لعدد من المؤسسات المجتمعية، وتضمنت المبادرة زيارة لنزيلات سجن أنصار، وزيارة لأطفال مؤسسة الربيع ومؤسسة بيت الأمان للنساء.
وتهدف المبادرة إلى تفقد هذه الفئات المهمشة والتعرف على احتياجاتها بكافة الجوانب من أجل تنفيذ سلسلة من الخدمات النفسية والاجتماعية سعياً للوصول بهم إلى حال من التكيف والتوافق النفسي وإعادة تغير النظرة السلبية تجاههم من قبل المجتمع .
بدوره عبر رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد الدكتور نعيم الغلبان أننا في الجمعية نسعى دائماً لتقديم أفضل الخدمات لجميع فئات المجتمع بهدف نشر الوعي وتطوير قدرات المجتمع نحو الأفضل .
الأستاذ بليغ أبو دياب القائم بأعمال المدير التنفيذي لجمعية الوداد نوه إلى أن هذه المبادرة تأتي من خلال الشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية إضافة الى سعي الجمعية الحثيث في مد جسور التواصل مع جميع فئات المجتمع ومؤسساته المختلفة.
وأكد مشرفي البرامج الاستاذ ابراهيم التوم والأستاذ احمد المغاري على أن هذه المبادرة تأتي من أجل تحسس واقع الشرائح المجتمعية الذين ارتكبوا أخطاء بحق أنفسهم وبحق المجتمع فكان لزاماً علينا أن نمد لهم يد العون في رسم البسمة واعطائهم فرصة في تغيير أنفسهم نحو الأفضل .
ويذكر أن المبادرة اشتملت على كسوة ملابس للنساء وكسوة عدد من الأطفال، وتقديم 60 حقيبة مدرسية للأطفال تحتوي على قرطاسية مدرسية .

الوداد تشارك في يوم دراسي بعنوان:”قراءة في التقرير السنوي للحالة الإنسانية في قطاع غزة

دعت جمعية “غزي دستك” المؤسسات المانحة والدولية، للاستفادة من تقريرها السنوي، بهدف تطوير خطة وطنية تنموية تشاركية في قطاع غزة توضح الأولويات التنموية والإنسانية في كافة مجالات العمل.
جاء ذلك خلال المؤتمر والذي عقد في قاعة المؤتمرات في جامعة الأقصى بغزة تحت عنوان :”قراءة في التقرير السنوي للحالة الإنسانية في قطاع غزة الصادر عن جمعية غزي دستك GDD”، حيث حمل المؤتمر ثلاث محاور المحور الاقتصادي والمحور الاجتماعي والمحور البيئي.
بدوره عقب الدكتور نعيم الغلبان رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي في حديثه ضمن المحور الاجتماعي على دور المؤسسات الاجتماعية في قطاع غزة في دعم أبناء الشعب الفلسطيني حيث قال أن التغييرات المخيفة والهبوط في جميع مناحي الحياة في قطاع غزة تسببت بحالة من اليأس والقنوط لدى فئة الشباب.
وأوضح الغلبان في تعقيبه أن انهيار البنية الاجتماعية بكل أبعادها تنذر بمستقبل غير سار لدى الشباب، وأن البعد التعليمي المتدني والتدهور في الخدمات الصحية تسببت في حالة من البطالة وتدني الوضع الاقتصادي.
وفي ختام حديثه دعا مؤسسات المجتمع المدني لضرورة الالتفاف لإنقاذ ما بقى من الحياة في غزة، ودعم الشباب وتمكينهم من حياة ومستقبل أفضل يمكن لهم العيش بحرية وكرامة.

 

 

الوداد تنفذ لقاء توعوي صحي خاص بالعلاج الطبيعي لفئة المسنين

نفذت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي لقاءًا توعوياً لكبار السن، ضمن برامج المساندة الاجتماعية التي تقدمها جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي، بالتنسيق والتشبيك مع قسم العلاج الطبيعي في جامعة الأزهر بمدينة غزة .
وقد قام فريق العمل بإلقاء لقاء توعوي صحي خاص بالعلاج الطبيعي لفئة المسنين البالغ عددهم 20 مسنة.
وتضمن اللقاء الحديث عن العلاج الطبيعي وأنواعه وضرورة الاستفادة منه خاصة لهذه الفئة العمرية.
حيث تخلل اللقاء التدريب على بعض الأجهزة الخاصة بالعلاج الطبيعي وتدريب المشاركات عليه.
الجدير ذكره أن جمعية الوداد جمعية تأهيلية تهدف إلى مساعدة كبار السن ودعم حقوقهم والمساعدة في رعايتهم ورفع مستوى الإهتمام لمكانتهم ودورهم في المجتمع.

 

الوداد تعقد لقاءًا توعوياً صحياً بعنوان الأمراض المزمنة وطرق الوقاية منها لفئة كبار السن

جمعية الوداد/ غزة

عقدت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي بالتنسيق والتشبيك مع جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في غزة لقاءًا توعوياً صحياً بعنوان الأمراض المزمنة وطرق الوقاية منها لفئة كبار السن.
تضمن اللقاء طرق التعامل مع هذه الأمراض المزمنة وكيفية الحد منها، حيث شارك في اللقاء 20 مسنة من نادي بيت جدودنا التابع لجمعية الوداد للتأهيل المجتمعي .
بدوره أوضح منسق مشروع كبار السن ورئيس نادي بيت جدودنا الأستاذ أحمد مغاري أن هذه اللقاءات التوعوية الصحية تهدف إلى زيادة وعي كبيرات السن بكيفية التخفيف من هذه الأمراض، والحد منها.
مثمنا دور مؤسسات المجتمع المدني في دعم وتثقيف أبناء الشعب الفلسطيني لاسيما فئة كبار السن
يأتي هذا النشاط ضمن سلسلة أنشطة وبرامج يقدمها نادي بيت جدودنا التابع لجمعية الوداد للتأهيل المجتمعي دعما وإسنادا لفئة كبر السن.

برنامج مستقبلي ينتهي من تسليم الزي المدرسي لطلاب وطالبات البرنامج الملتحقين في التعليم للعام الدراسي 2017/2018

أنهت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي تنفيذ فعاليات توزيع الزي المدرسي للطلاب الأيتام المستهدفين من خلال مشروع “تعزيز وصول الطلاب الأيتام للتعليم -السنة الثامنة” والذي يعتبر أحد مشاريع برنامج مستقبلي للسنة الثامنة والممول من مجموعة أبراج بإشراف مؤسسة التعاون. حيث استهدف المشروع 1041 طفلـ/ـة من أطفال البرنامج في مختلف المناطق الجغرافية في قطاع غزة. ويهدف المشروع إلى دعم الطلاب الأيتام الملتحقين في المرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية لمساعدتهم لمواصلة تعليمهم.

وأكد الدكتور “نعيم الغلبان” رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد على ضرورة العمل على مساندة ودعم فئة الأطفال عامة والأطفال الأيتام خاصة لما لهم من خصوصية. ولحتمية التركيز عليهم وسد أي فجوات من شأنها التأثير على مسار حياتهم الطبيعي، لا سيما وأن نجاحهم وتميزهم هو نجاح للمجتمع الفلسطيني بأكمله.

ومن جانبها ذكرت منسقة المشروع م. نسمة السيد أن المشروع استهدف عدد 1041 طفل وطفلة على الأقل في المرحلتين الأساسية والثانوية. حيث تم رصد احتياجاتهم وتكوين قاعدة بيانات شاملة. ومن ثم تغطية هذه الاحتياجات من خلال المشروع لضمان اكمال الاطفال مسيرتهم التعليمية شأنهم كشأن باقي الأطفال. وتم ذلك من خلال التعاقد مع مجموعة من أفضل الموردين لتسليم المستفيدين الكسوة ممثلة: بالزي المدرسي والحقائب المدرسية والقرطاسية وأخيرا الأحذية. ناهيك عن توفير نظام محكم لمراقبة سير عمليات التوريد، لضمان حصول المستفيدين على خدمة بجودة عالية.

تقول السيدة يسرى حمد والدة عدد من الأطفال المستفيدين من خدمات المشروع: ” جودة الزي والحقائب والقرطاسية كانت ممتازة والمعاملة من قبل الموظفين كانت محترمة جدا، بارك الله فيكم”.

يعتبر هذا المشروع داعما للجانب التعليمي والتربوي الذي كفله برنامج مستقبلي لرعاية الأيتام، اضافة للجوانب الأخرى التي يرعاها البرنامج منذ انطلاقه في عام 2009 والتي سيكفلها للمستفيدين على مدار 22 عام. مؤكدا على ضرورة توفير سبل الحياة الكريمة لهم من خلال توفير فرص التعليم ومقومات الصحة البدنية والنفسية والمهارات التي تدفعهم لأن يكونوا أفراداً منتجين وفاعلين في المجتمع.