الوداد تنفذ مبادرة شبابية بعنوان (حاسين فيكم)

نفذت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي مساء اليوم الاثنين مبادرة شبابية تحت عنوان (حاسين فيكم ) والتي تأتي ضمن جهود جمعية الوداد من خلال برامجها المختلفة في تقديم مجموعة من الاحتياجات لعدد من المؤسسات المجتمعية، وتضمنت المبادرة زيارة لنزيلات سجن أنصار، وزيارة لأطفال مؤسسة الربيع ومؤسسة بيت الأمان للنساء.
وتهدف المبادرة إلى تفقد هذه الفئات المهمشة والتعرف على احتياجاتها بكافة الجوانب من أجل تنفيذ سلسلة من الخدمات النفسية والاجتماعية سعياً للوصول بهم إلى حال من التكيف والتوافق النفسي وإعادة تغير النظرة السلبية تجاههم من قبل المجتمع .
بدوره عبر رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد الدكتور نعيم الغلبان أننا في الجمعية نسعى دائماً لتقديم أفضل الخدمات لجميع فئات المجتمع بهدف نشر الوعي وتطوير قدرات المجتمع نحو الأفضل .
الأستاذ بليغ أبو دياب القائم بأعمال المدير التنفيذي لجمعية الوداد نوه إلى أن هذه المبادرة تأتي من خلال الشراكة مع وزارة التنمية الاجتماعية إضافة الى سعي الجمعية الحثيث في مد جسور التواصل مع جميع فئات المجتمع ومؤسساته المختلفة.
وأكد مشرفي البرامج الاستاذ ابراهيم التوم والأستاذ احمد المغاري على أن هذه المبادرة تأتي من أجل تحسس واقع الشرائح المجتمعية الذين ارتكبوا أخطاء بحق أنفسهم وبحق المجتمع فكان لزاماً علينا أن نمد لهم يد العون في رسم البسمة واعطائهم فرصة في تغيير أنفسهم نحو الأفضل .
ويذكر أن المبادرة اشتملت على كسوة ملابس للنساء وكسوة عدد من الأطفال، وتقديم 60 حقيبة مدرسية للأطفال تحتوي على قرطاسية مدرسية .

الوداد تشارك في يوم دراسي بعنوان:”قراءة في التقرير السنوي للحالة الإنسانية في قطاع غزة

دعت جمعية “غزي دستك” المؤسسات المانحة والدولية، للاستفادة من تقريرها السنوي، بهدف تطوير خطة وطنية تنموية تشاركية في قطاع غزة توضح الأولويات التنموية والإنسانية في كافة مجالات العمل.
جاء ذلك خلال المؤتمر والذي عقد في قاعة المؤتمرات في جامعة الأقصى بغزة تحت عنوان :”قراءة في التقرير السنوي للحالة الإنسانية في قطاع غزة الصادر عن جمعية غزي دستك GDD”، حيث حمل المؤتمر ثلاث محاور المحور الاقتصادي والمحور الاجتماعي والمحور البيئي.
بدوره عقب الدكتور نعيم الغلبان رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي في حديثه ضمن المحور الاجتماعي على دور المؤسسات الاجتماعية في قطاع غزة في دعم أبناء الشعب الفلسطيني حيث قال أن التغييرات المخيفة والهبوط في جميع مناحي الحياة في قطاع غزة تسببت بحالة من اليأس والقنوط لدى فئة الشباب.
وأوضح الغلبان في تعقيبه أن انهيار البنية الاجتماعية بكل أبعادها تنذر بمستقبل غير سار لدى الشباب، وأن البعد التعليمي المتدني والتدهور في الخدمات الصحية تسببت في حالة من البطالة وتدني الوضع الاقتصادي.
وفي ختام حديثه دعا مؤسسات المجتمع المدني لضرورة الالتفاف لإنقاذ ما بقى من الحياة في غزة، ودعم الشباب وتمكينهم من حياة ومستقبل أفضل يمكن لهم العيش بحرية وكرامة.

 

 

الوداد تنفذ لقاء توعوي صحي خاص بالعلاج الطبيعي لفئة المسنين

نفذت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي لقاءًا توعوياً لكبار السن، ضمن برامج المساندة الاجتماعية التي تقدمها جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي، بالتنسيق والتشبيك مع قسم العلاج الطبيعي في جامعة الأزهر بمدينة غزة .
وقد قام فريق العمل بإلقاء لقاء توعوي صحي خاص بالعلاج الطبيعي لفئة المسنين البالغ عددهم 20 مسنة.
وتضمن اللقاء الحديث عن العلاج الطبيعي وأنواعه وضرورة الاستفادة منه خاصة لهذه الفئة العمرية.
حيث تخلل اللقاء التدريب على بعض الأجهزة الخاصة بالعلاج الطبيعي وتدريب المشاركات عليه.
الجدير ذكره أن جمعية الوداد جمعية تأهيلية تهدف إلى مساعدة كبار السن ودعم حقوقهم والمساعدة في رعايتهم ورفع مستوى الإهتمام لمكانتهم ودورهم في المجتمع.

 

الوداد تعقد لقاءًا توعوياً صحياً بعنوان الأمراض المزمنة وطرق الوقاية منها لفئة كبار السن

جمعية الوداد/ غزة

عقدت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي بالتنسيق والتشبيك مع جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في غزة لقاءًا توعوياً صحياً بعنوان الأمراض المزمنة وطرق الوقاية منها لفئة كبار السن.
تضمن اللقاء طرق التعامل مع هذه الأمراض المزمنة وكيفية الحد منها، حيث شارك في اللقاء 20 مسنة من نادي بيت جدودنا التابع لجمعية الوداد للتأهيل المجتمعي .
بدوره أوضح منسق مشروع كبار السن ورئيس نادي بيت جدودنا الأستاذ أحمد مغاري أن هذه اللقاءات التوعوية الصحية تهدف إلى زيادة وعي كبيرات السن بكيفية التخفيف من هذه الأمراض، والحد منها.
مثمنا دور مؤسسات المجتمع المدني في دعم وتثقيف أبناء الشعب الفلسطيني لاسيما فئة كبار السن
يأتي هذا النشاط ضمن سلسلة أنشطة وبرامج يقدمها نادي بيت جدودنا التابع لجمعية الوداد للتأهيل المجتمعي دعما وإسنادا لفئة كبر السن.

برنامج مستقبلي ينتهي من تسليم الزي المدرسي لطلاب وطالبات البرنامج الملتحقين في التعليم للعام الدراسي 2017/2018

أنهت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي تنفيذ فعاليات توزيع الزي المدرسي للطلاب الأيتام المستهدفين من خلال مشروع “تعزيز وصول الطلاب الأيتام للتعليم -السنة الثامنة” والذي يعتبر أحد مشاريع برنامج مستقبلي للسنة الثامنة والممول من مجموعة أبراج بإشراف مؤسسة التعاون. حيث استهدف المشروع 1041 طفلـ/ـة من أطفال البرنامج في مختلف المناطق الجغرافية في قطاع غزة. ويهدف المشروع إلى دعم الطلاب الأيتام الملتحقين في المرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية لمساعدتهم لمواصلة تعليمهم.

وأكد الدكتور “نعيم الغلبان” رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد على ضرورة العمل على مساندة ودعم فئة الأطفال عامة والأطفال الأيتام خاصة لما لهم من خصوصية. ولحتمية التركيز عليهم وسد أي فجوات من شأنها التأثير على مسار حياتهم الطبيعي، لا سيما وأن نجاحهم وتميزهم هو نجاح للمجتمع الفلسطيني بأكمله.

ومن جانبها ذكرت منسقة المشروع م. نسمة السيد أن المشروع استهدف عدد 1041 طفل وطفلة على الأقل في المرحلتين الأساسية والثانوية. حيث تم رصد احتياجاتهم وتكوين قاعدة بيانات شاملة. ومن ثم تغطية هذه الاحتياجات من خلال المشروع لضمان اكمال الاطفال مسيرتهم التعليمية شأنهم كشأن باقي الأطفال. وتم ذلك من خلال التعاقد مع مجموعة من أفضل الموردين لتسليم المستفيدين الكسوة ممثلة: بالزي المدرسي والحقائب المدرسية والقرطاسية وأخيرا الأحذية. ناهيك عن توفير نظام محكم لمراقبة سير عمليات التوريد، لضمان حصول المستفيدين على خدمة بجودة عالية.

تقول السيدة يسرى حمد والدة عدد من الأطفال المستفيدين من خدمات المشروع: ” جودة الزي والحقائب والقرطاسية كانت ممتازة والمعاملة من قبل الموظفين كانت محترمة جدا، بارك الله فيكم”.

يعتبر هذا المشروع داعما للجانب التعليمي والتربوي الذي كفله برنامج مستقبلي لرعاية الأيتام، اضافة للجوانب الأخرى التي يرعاها البرنامج منذ انطلاقه في عام 2009 والتي سيكفلها للمستفيدين على مدار 22 عام. مؤكدا على ضرورة توفير سبل الحياة الكريمة لهم من خلال توفير فرص التعليم ومقومات الصحة البدنية والنفسية والمهارات التي تدفعهم لأن يكونوا أفراداً منتجين وفاعلين في المجتمع.

جمعية الوداد تنفذ ورشة عمل بعنوان “لنحيا ونستمر كما تعودنا في العطاء”

رغبةً منها في تلبية احتياجات كبار السن المجتمعية، وتحت عنوان “لنحيا ونستمر كما تعودنا في العطاء” قامت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي بتنفيذ ورشة عمل لكبار السن في نادي جدودنا للخروج بمبادرات ومقترحات لليوم العالمي لكبار السن والذي يصادف تاريخ 1/10 من كل عام.
وضم اللقاء اليوم 30 سيدة من كبيرات السن في مقر جمعية الوداد الكائن بمدينة غزة وذلك لتسليط الضوء على حقوقهن، واحتياجاتهن، ومتطلباتهن،
من جانبه أكد منسق برنامج الأسرة وكبار السن أحمد مغاري حرص جمعية الوداد على تقديم الدعم والرعاية لهذه الفئة المهمشة ، مؤكداً على أهمية العلاقة المشتركة بينهم في العطاء والتنمية.
وأضاف أحمد مغاري أن هذه الورشة جاءت للخروج بأفكار ليتم تطبيقها في اليوم العالمي لكبار السن وأن تكون فعاليات اليوم نابعة من أفكار هذه الفئة.
وقدمت المسنة آمنة نشوان الشكر الجزيل للجمعية التي تؤدي دوراً ريادياً في المجتمع الفلسطيني ، وتساهم بشكل كبير في رعاية ودعم هذه الشريحة.
ويأتي هذا النشاط ضمن سلسلة من أنشطة نادي بيت جدودنا التابع لجمعية الوداد.

جمعية الوداد تنظم زيارة ميدانية لوكيل وزارة الشئون الاجتماعية

غزة/ جمعية الوداد

نظمت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي زيارة ميدانية للدكتور يوسف إبراهيم وكيل وزارة الشئون الاجتماعية، حيث ترأس اللقاء الدكتور نعيم الغلبان إلى جانب المدير التنفيذي الأستاذ بليغ دياب، ومنسق برامج جمعية الوداد الأستاذ أحمد المغاري.
يهدف اللقاء إلى فتح آفاق التعاون المشترك بين جمعية الوداد ووزارة الشئون الاجتماعية.
حيث عبر الدكتور يوسف إبراهيم عن سعادته بهذا اللقاء مؤكدا على ضرورة تعزيز مفهوم التنسيق المشترك بين وزارته والمؤسسات الفاعلة في قطاع غزة.
من جهة أخرى أكد الدكتور نعيم الغلبان رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد على ضرورة تفعيل التنسيق المشترك بين كافة المؤسسات الفاعلة والوزارات الحكومية من أجل تقديم الخدمات النوعية للفئات المستهدفة بكافة شرائحها المختلفة.
في نهاية اللقاء تم التأكيد على ضرورة تعزيز مفهوم العمل المؤسساتي، وأنه سيتم اتخاد الإجراءات المهنية لكلا الطرفين للوصول  إلى صورة نقية في خدمة أبناء قطاع غزة.

جمعية الوداد تعقد لقاء توعوي بعنوان “الحق في حرية الحصول على المعلومات في تحقيق المساءلة والشفافية”

جمعية الوداد/ غزة

عقدت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي مساء اليوم الموافق 22/8/2017 لقاء توعوي حمل عنوان (الحق في حرية الحصول على المعلومات في تحقيق المساءلة والشفافية) وذلك في مقرها بمدينة غزة، بمشاركة عدد من الشباب والشابات ، حيث جاء ذلك ضمن مشروع نادي الشباب الممول من صندوق الأمم المتحدة الامريكية UNDEF#
نفذ الورشة كلاً من المتدرب حسن الرملاوي والمتدربة سارة الرملاوي، حيث تمت مناقشة القوانين الموجودة والتي تسهل الحصول على المعلومات مثل قانون الإحصاء الفلسطيني وقانون الأحوال المدنية لعام 1999م.
من جانبه طالب المشاركون بضرورة وجود قانون ينص على حرية الحصول على المعلومات، وعلى ضرورة إنشاء مؤسسة عامة مستقلة مادياً وإدارياً مختصة بإدارة وتنظيم حرية الحصول عليها.
محمد الغلبان أحد المشاركين أكد على جدوى هذا اللقاء وأهميته في توعية الشباب بمثل هذا الحق والعمل على تفعيله في الدوائر الحكومية والخاصة في قطاع غزة، مضيفاً بالقول :”إن مثل هذه الأنشطة تعمل على تعزيز المشاركة المجتمعية وتعزز دور الشباب في إحداث التغيير، ومتابعة تنفيذ الأعمال بنزاهة وشفافية مما ينعكس إيجابياً على العملية التنموية داخل المجتمع الفلسطيني.

جمعية الوداد تنفذ ورشة عمل وطنية بالشراكة مع جمعية شباب بلدتنا القديمة في مدينة القدس

جمغية الوداد/ غزة

عقدت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي بمقرها بمدينة غزة أمس ورشة عمل وطنية جمعتها بجمعية شباب بلدتنا القديمة في مدينة القدس عبر اتصال سكايب، وذلك ضمن أنشطتها بمشروع أجيال العودة والذي يهدف إلى زيادة حالة الوعي لدى الشباب بحق العودة وتقرير المصير من خلال استخدام الدراما والكتابة الإبداعية، والذي تنفذه جمعية الوداد بالشراكة مع هيئة خدمات الأصدقاء الأمريكية – كويكرز.

تركزت الورشة حول أهمية استخدام الكتابات الإبداعية والفن في الحفاظ على التاريخ الفلسطيني، والذي يهدف لتنمية القدرات الإبداعية وتطويرها بشكل فني مستمر يخدم القضية الفلسطينية وتطوراتها المعاصرة.

ومن جانبه أكد السيد سمير عمرو مدير جمعية شباب بلدتنا القديمة في القدس على أهمية العمل المشترك من أجل اعادة إحياء التراث والتاريخ عبر بوابات الشباب الذين يمتلكون الأدوات والمهارات والحماسة من أجل الحفاظ على الهوية، مشدداً على أهمية الحفاظ على التاريخ الفلسطيني.

وركز اللقاء على تعزيز حق العودة وتقرير المصير، وما يترتب عليه من طمس للمعالم الفلسطينية والتاريخية، ووضع سياسات تعمل على تفعيل الأنشطة التي تخدم الثقافات الوطنية، وتوثيقها في مواكبة التطورات العلمية والأدبية.

بدوره أكد منسق المشروع سعيد رجب بأن الورشة تهدف إلى إكساب الشباب في قطاع غزة المعرفة بالثقافات الوطنية المختلفة، وأحداث النكبة والنزوح والهجرة، وما يترتب عليه من حفظ للمعالم الفلسطينية التاريخية.

في الختام أجمع المشاركون على مدى استفادتهم من هذا اللقاء كونه يشكل نقطة تحول في حياتهم، ويجعلهم قادرين على التفكير بطريقة إيجابية وشاملة تساعدهم في استخدام فن الكتابة الإبداعية لخدمة القضية الفلسطينية بشكل علمي ومتوازن.

برنامج مستقبلي يطلق مشروع تعزيز وصول الطلاّب الأيتام للتعليم – السنة الثامنة

أطلقت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي مشروع “تعزيز وصول الطلاب الأيتام للتعليم – السنة الثامنة” وهو أحد مشاريع برنامج مستقبلي، بتمويل من مجموعة أبراج وبإشراف مؤسسة التعاون، ويستهدف المشروع 1043 طفلـ/ـة من أطفال برنامج مستقبلي للأيتام في مختلف المناطق الجغرافية في قطاع غزة. ويهدف إلى دعم الطلاب الأيتام الملتحقين في المرحلة الأساسية والثانوية لمساعدتهم لمواصلة تعليمهم.

وأكد الدكتور “نعيم الغلبان” رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد على أن فئة الأيتام هي أكثر الفئات هشاشة وحاجة للدعم والمساندة.

وأوضح الغلبان إلى أن جمعية الوداد تسعى دوماً للعمل والمساهمة في تمكين الأيتام ومنحهم الفرصة للحصول على الخدمات التعليمية بسلاسة باعتبارها السبيل لتنمية الفرد والنهوض به ليصبح قادرا على بناء الوطن وخدمته.

من جانبها ذكرت منسقة المشروع م. نسمة السيد أن أوّل أنشطة المشروع قد أخذت حيز التنفيذ في الوقت الراهن، وأن الفريق بدأ العمل بتجهيز قاعدة بيانات محدثة تحتوي على جميع بيانات الأطفال والاحتياجات اللازمة لتمكينهم من الوصول إلى خدمات تعليم ذات جودة ومن خلال تزويدهم بالزي المدرسي والقرطاسية اللازمة لذلك.

وبينت السيد أهمية هذه التدخلات التي تنفذها جمعية الوداد منذ أعوام سابقة وبتمويل من مؤسسة التعاون لفئة الأطفال الأيتام خاصة تلك المتعلقة ببرنامج مستقبلي .

ومن الجدير ذكره أن هذا المشروع هو أحد مشاريع برنامج مستقبلي وهو برنامج متكامل انطلق في عام 2009 بعد العدوان على غزة مباشرة. وقد تم تصميمه ليمتد على مدار 22 عاماً لتمكين الأطفال الأيتام في غزّة وتوفير سبل الحياة الكريمة لهم من خلال توفير فرص التعليم ومقومات الصحة البدنية والنفسية والمهارات التي تدفعهم لأن يكونوا أفراداً منتجين وفاعلين وقادرين على مواكبة التطور والإبداع في شتى مناحي الحياة.