ضمن سلسلة فعاليات حملة مناصرة كبار السن ADA بدعم كريم من المؤسسة الدولية لرعاية كبار السن Help Age International نفذت جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي بالتعاون مع وزارتي التنمية الاجتماعية ووزارة الصحة إلى جانب المؤسسات الراعية لكبار السن “جمعية بلسم للتأهيل المجتمعي وجمعية رعاية كبار السن، ومركز الميزان لحقوق الانسان، وجمعية مخاتير غزة، إلى جانب نشطاء من المجتمع المدني مسيرة انطلقت من جمعية رعاية كبار السن وصولاً إلى المجلس التشريعي الفلسطيني. حيث كان في استقبالهم نواب عن المجلس التشريعي.

يهدف هذا النشاط إلى إيصال صوت كبار السن الي صناع القرار في السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية من أجل دعم وتعزيز ومناصرة قضايا وحقوق كبار السن.
حيث تحدث الأستاذ عبد الله أبو غيث ممثل عن فئة كبار السن واستعرض قضايا وحقوق ومعاناة كبار السن وأهم الأولويات والمطالب التي تساهم في توفير الحماية الاجتماعية.
من جهته أيضا أكد مستشار جمعية الوداد أ/ كمال أبو قمر الي ضرورة الاهتمام بفئة كبار السن لما قدمته من تضحيات جسيمة في خدمة المجتمع علي مدار سنين أعمارهم.
وفي ذات السياق أكد أ. أحمد المغاري منسق برنامج الأسرة وكبار السن على ضرورة تبني وتفعيل سياسات وبرامج العمل الخاصة بقطاع كبار السن في كافة المجالات: الاجتماعية، النفسية، الصحية، القانونية، الاقتصادية. والعمل على سرعة إقرار القانون الفلسطيني لكبار السن،

كما دعي كبار السن الوزارات والمؤسسات العاملة في مجال كبار السن الي ضرورة التمثيل الفلسطيني في اجتماعات جمعية الأمم المتحدة الخاصة بكبار السن لإيصال صوت هذه الفئة في المحافل الدولية، من أجل سن اتفاقية دولية لحماية حقوق كبار السن، والدفاع عنهم، وإتاحة الفرصة أمامهم للتمتع بكافة حقوقهم الإنسانية بما فيها حقهم في العمل، والرعاية الصحية، والضمان الاجتماعي.

والتأكيد على ضرورة تكاتف كل الجهود من جميع مكونات المجتمع بهدف النهوض بواقع كبار السن وتوفير حياة كريمة.
وفي الختام تم تسليم ورقة موقف تعبر عن مطالب كبار السن الي الدكتور محمد شهاب النائب في المجلس التشريعي والمكلف بمتابعة ملف كبار السن والذي عبر خلال كلمته أمام الحضور عن سعادته بهذه الفئة والتي تعتبر فئة مهمة من شرائح المجتمع الفلسطيني مثمنا دور المؤسسات العاملة في خدمة كبار السن كما أكد ان المجلس التشريعي يقف إلى جانب المؤسسات الراعية والداعمة لكبار السن من أجل المطالبة بقضاياهم العادلة وحقهم في ممارسة حقهم في المجتمع كباقي أبناء الشعب الفلسطيني.

الجدير ذكره أن هذه المسيرة تأتي ضمن سلسلة فعاليات تنظمها جمعية الوداد إلى جانب مؤسسات المجتمع المدني والعاملة في مجال كبار السن استعدادا لليوم العالمي لكبار السن والذي يصادف الأول من أكتوبر من كل عام.