جامعة الأقصى بالشراكة مع جمعية الوداد تنفذ فعالية بعنوان (ما زلت طفلة)

نفذت كلية الاعلام في جامعة الأقصى بالشراكة مع جمعية الوداد لقاءا توعويا بعنوان “ما زلت طفلة ” يهدف هذا اللقاء للحديث عن عن الزواج المبكر وآثاره النفسية على الفرد والأسرة والمجتمع، وذلك بحضور  الدكتور مروان عجور و الدكتور أحمد حماد من المحاضر في قسم الإعلام في جامعة الأقصى و الأستاذة سهى الشوبكي محامية في دائرة شئون المرأة ومجموعة من طلبة مساق العلاقات العامة في الجامعة.

في كلمته أكد الدكتور مروان عجور  على ضرورة التعاون المشترك بين جمعية الوداد والمؤسسات العاملة في قطاع غزة، مثمناً دور جامعة الأقصى في عقد مثل تلك اللقاءات التي تعزز من حالة الوعي لدى الطلبة حول القضايا المجتمعية.

مؤكداً أن جمعية الوداد تعمل على دعم المرأة والطفل والشباب ومحاولة دمجهم في المجتمع من خلال برامج الجمعية المختلفة التي تعمل عليها في قطاع غزة.

في وختام كلمته أكد بأن الجمعية تسعى جاهدة للمساهمة فيتغيير المفهوم السائد عن الزواج المبكر ورفع مستوى الوعي لدى الناس حول هذا الأمر.

من جانبه سلط الدكتور أحمد حماد المحاضر في كلية الاعلام في جامعة الأقصى الضوء على أهم الاثار السلبية للزواج المبكر كحرمان الفتاة من ابسط حقوقها مثل : إكمال تعليمها. ومن هنا دعا الى تحديد الاهداف وإيجاد الدعم الاجتماعي الى جانب تحقيق المساواة بين الجنسين، مثمنا دور جمعية الوداد في دعم القضايا الاجتماعية المهمة واحتضانها لما لذلك أثر كبير في تنمية المجتمع وحل قضاياه المهمة.

الجدير ذكره أن جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي وجامعة الأقصى قامتا مؤخرا بعقد العديد من الأنشطة المشتركة لتعزيز روح التعاون بين الجمعية والمؤسسات العاملة في قطاع غزة.